قررت مصلحة البريد الألمانية إصدار طابع بريدي يذكر الألمان بأن المسيح خضع للختان قبل ألفي سنة عندما كان عمره ثمانية أيام وذلك في تناقض مع حكم محكمة ألمانية حظرت الختان في منطقة كولونيا.

ويظهر الطابع البريدي الذي يحتفي بالذكرى المئتين لجمعية الإنجيل الألمانية في 11 سبتمبر/أيلول صفحة من العهد الجديد تصف كيف أن المسيح خضع للختان.

وقالت جمعية الإنجيل إن الطابع البريدي صُمم قبل أن يحتدم النقاش بشأن الختان، مضيفة أنها لا تعتزم تأجيل تاريخ الإصدار.

ويتضمن الطابع البريدي اقتباسا من إنجيل القديس لوقا جاء فيه "في اليوم الثامن، عندما حان وقت الختان، سمي الطفل المسيح."

وكانت محكمة في كولونيا قضت في شهر يونيو/حزيران الماضي عندما نقل طفل إلى عيادة طبيب وهو ينزف بعد عملية الختان بأن هذا الإجراء لا ينبغي أن يمارس على الأطفال الصغار وإنما يمكن تطبيقه على الرجال البالغين الذين أبدوا موافقتهم المسبقة عليه..

وكان هذا الحكم أغضب المسلمين واليهود وأثار عاصفة من النقاش بشأن حقوق الأطفال والحريات الدينية في بلد يشعر بحساسية شديدة تجاه اتهامات بعدم التسامح بسبب ماضيه النازي.

ويذكر أن الممارسات الدينية اليهودية تنص على أن ختان الأطفال يجب أن يتم منذ اليوم الثامن من مولدهم في حين تنص التعاليم الإسلامية على ختان الأطفال لكن السن يظل غير محدد ويتفاوت من عائلة لأخرى ومن بلد لآخر وحسب المذهب الإسلامي السائد.