القس يوسف نادرخاني مع عائلته بعد التحرير من السجن

قام القس يوسف نادرخاني، الذي تحرر من السجن بعد إدانته، بكتابة رسالة شكر نشرت في وسائل الإعلام المختلفة وقام موقع لينغا بترجمتها لمتصفحي الموقع كون موقع لينغا وقُرّائه كانوا بين هؤلاء الذين عملوا على نشر قضية القس الإيراني والعمل على حث الرأي العام.
طاقم لينغا يشكر الرب على تحرير القس نادرخاني، ويقدم لكم الترجمة لرسالته:

سلام،
أمجد وأسبح الله من كل قلبي. أنا ممتن على كل النعم التي أعطاني اياها لله خلال حياتي كلها. وأنا ممتن بشكل خاص على صلاحه وحمايته الإلهية التي ميزت وقت اعتقالي.

وأود أيضًا أن أعرب عن امتناني لأولئك الذين، في جميع أنحاء العالم، قد عملوا من أجل قضيتي، أو القضية التي أدافع عنها. أود أن أعرب عن امتناني لجميع أولئك الذين ساندوني، علنًا أو في سرية تامة. جميعكم أعزاء جدًا على قلبي. ليبارككم الرب ويعطيكم بحسب نعمته المثالية الكاملة.

كنت في الواقع قد وضعت على المحك، واختبار الايمان الذي هوحسب الكتاب المقدس ( بحسب 1بط 1 : 7 – المترجم") "أثمن من الذهب الفاني." ولكن لم يسبق لي أن شعرت بالوحدة، في كل وقت على بينة من حقيقة أنها لم تكن معركة انفرادية، لأنني شعرت كل الطاقة والدعم من أولئك الذين أطاعوا ضمائرهم وقاتلت من أجل تعزيز العدالة وحقوق جميع البشر. وبفضل هذه الجهود، لدي الآن فرح عظيم أن أكون الى جانب زوجتي وأولادي الرائعين. وأنا ممتن لهؤلاء الناس الذين عمل الله.من خلالهم.كان هذا الأمر مشجع جدًا.

خلال تلك الفترة، أتيحت لي الفرصة لتجربة بطريقة رائعة الآية ( بحسب 2 كو 1:5 المترجم) : " لانه كما تكثر آلام المسيح فينا كذلك بالمسيح تكثر تعزيتنا ايضًا " لقد عزّى الرب عائلتي وقدم لهم الوسائل لمواجهة هذا الوضع الصعب. وبنعمته، زودهم بكل حاجاتهم الروحية والمادية ليخفف عني حمل هذا الثقل.

على الرغم من حقيقة أنه قد تم اتهامي بالردة وفقًا لقراءة معينة من الشريعة، وأنا ممتن لله الذي أعطى قادة البلاد الحكمة لكسر هذا الحكم مع الأخذ في عين الاعتبار الحقائق الأخرى التي في الشريعة نفسها. من الواضح أن المدافعين عن الحق الإيراني وخبراء قانونيين قد بذلوا جهدًا هامًا لتنفيذ القانون والحق. وأود أن أشكر أولئك الذين دافعوا عن الحق حتى النهاية.

وأنا أيضا مدين لأولئك الذين أوصلوا بإخلاص كلمة الله، فكل كلمة تجعلنا ورثة الله.

قبل أن أنتهي، أود أن أصلي من اجل سلام شامل لا ينتهي، لتكن مشيئة الله كما في السماء كذلك على الأرض. حقيقة كل شيء يمضي ويزول لكن كلمته الى الأبد باقية.

لتتضاعف نعمة ورحمة الله عليكم
يوسف نادرخاني
8 ايلول 2012