استنكر مجمع الكنائس الإنجيلية الأردني ممثلاً بالطوائف الإنجيلية الخمس في الأردن وهي كنيسة الاتحاد المسيحي الإنجيلية، والكنيسة الإنجيلية الحرة، وكنيسة جماعات الله الأردنية، وطائفة الكنيسة المعمدانية الأردنية وكنيسة الناصري الإنجيلية وبالتضامن مع الاتحاد الإنجيلي العالمي أعمال العنف التي نشبت بسبب نشر فيلم يُسيء إلى الاسلام.

وادان بشدة أي عمل أو ممارسة يتم فيها الاساءة إلى أية ديانة أخرى، فهذا ليس من صفات المسيحية التي تنادي بمحبة الآخر وقبوله، وكما تنادي أن حرية التعبير لا تعني بأي شكل من الاشكال التعدي على الآخر أو التحقير من ديانته.

واضاف المجمع في بيان له "اننا كمسيحيين إنجيليين نشجب الفيلم الذي يُسيء إلى الأمة الاسلامية ونعتبر هذا أمراً لا علاقة له بالمسيحية الحقيقية، وأن من هم وراء هذا الفيلم لا يمثلون أيا من الإنجيليين".

وبين المجلس "اننا في الأردن، مسيحيين ومسلمين، نقف جنباً إلى جنب متحدي الرأي ولن نقبل بزعزعة وحدتنا كشعب أردني واحد يعيش في بلد عزيز على قلوبنا في ظل قيادته الهاشمية الحكيمة، وعلى رأسها جلالة الملك عبدالله الثاني".