تزايدت تداعيات الفيلم المسيء للإسلام على عدد من موظفي الموصل المسيحيين العاملين بمدينة نينوى، بتلقيهم تهديدات شديدة اللهجة، تهين هويتهم الدينية وتنذرهم بترك المدينة.

وكان موظفون مسيحيون في عدد من مؤسسات ودوائر المحافظة قد أكدوا اليوم، انهم تلقوا تهديدات مطبوعة بواسطة الكمبيوتر، عنونت بـ " انذار للنصارى الأنجاس"، دون معرفة الجهة المرسلة.

واوضح الموظفون لموقع (عنكاوا كوم) "ان التهديدات، وقعت من جهة، تطلق على نفسها "الجناح العسكري للواء السراط المستقيم في ولاية الموصل".

من جهته، أكد الدكتور دريد حكمت زوما مستشار محافظ نينوى لشؤون المكونات انه قام بالتنسيق مع القيادات الامنية، بشأن تكثيف التدابير الامنية خصوصا في مناطق تواجد المسيحيين في مدينة الموصل لغرض" درء أي استهداف يحدث بحق ابناء شعبنا" .