نفى شيخ قبيلة السواركة بسيناء محمد منيع، وجود منشورات في منطقتي الشيخ زويد ورفح تهدد المسيحيين وتطالب بطردهم، مشيراً إلى أنه تواصل مع كافة النشطاء والجهات الأمنية وجميعهم نفوا حدوث ذلك قائلا،" هذه شائعة موسادية استخباراتية هدفها إحداث فتنة طائفية بعد فشلهم فى إحداث الوقيعة بين القبائل".

وأضاف منيع خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي خالد صلاح في برنامج "آخر النهار"، أن الأوضاع ملتهبة في القبائل، والواقعة لا يعلم عنها شيء ولا أساس لها من الصحة، لأن المسيحيين أعدادهم قليلة في سيناء.

وأكد القس ميخائيل أنطون، كاهن كنيسة ماري جرجس بالعريش، أنه تحقق من الأمر ووجد ورقة مكتوبة بخط اليد أرسلت لأحد التجار المسيحيين برفح تهدده، فتم التواصل مع الجهات الأمنية والمحافظ قائلاً،" طول عمرنا كويسين مع بعض، والكنائس مفتوحة والصلوات في موعدها، وأظن أن وراء الموضوع شخص يستغل الأوضاع في سيناء لعمل شو إعلامي".

وأضاف أنطون أنه حرر محضراً رسمياً بالواقعة في مديرية الأمن لعدم وجود قسم شرطة برفح، موضحاً أنهم يعيشون في كنف الدولة الإسلامية، والكنيسة تعامل الدولة بكافة أطيافها ولا أساس لوجود محاولات لتخويف المسيحيين.