التقى نائب رئيس الجمهورية المصرية المستشار محمود مكي ببعض من ممثلي الحركات القبطية وذلك بمبادرة من الجبهة الحرة للتغيير السلمي واتحاد شباب مصر.

يأتي اللقاء في اطار سعي مؤسسة الرئاسة لايجاد توافق وطني حقيقي، حيث تمت مناقشة لبعض القضايا القبطية والمشاكل الملحة والعاجلة على الساحة السياسية.

كما يأتي ذلك في اطار التواصل بين نائب الرئيس والقوى الوطنية والحركات الشبابية والثورية تأكيدا على اهتمام مؤسسة الرئاسة بالتعرف على مشاكل المواطنين كافة دون تمييز.