كبير خدم البابا باولو غابرييلي

سيحال كبير خدم البابا المتهم بتسريب وثائق سرية على الأرجح في الأيام المقبلة على محكمة الفاتيكان، حسب ما أعلن الاثنين محاميه كارلو فوسكو لوكالة الأنباء الايطالية.

وسيتقرر بين الخميس والسبت مصير باولو غابرييلي الموضوع في الإقامة الجبرية في الفاتيكان منذ 21 تموز بعد اعتقاله 53 يوماً في زنزانة في قصر العدل.

وصرح فوسكو أحد محامي غابرييلي "نتوقع صدور قرار بمثوله أمام القضاء".

وكبير الخدم هو الموقوف الوحيد حتى اليوم. ويتهم غابرييلي بسرقة من على مكتب المونسنيور جورج غانسفاين، السكرتير الخاص للبابا، عدة رسائل سرية موجهة إلى البابا وتصويرها لتسريبها خارج الفاتيكان.

وقال فوسكو "ليس هناك عناصر جديدة" من الناحية القضائية.

ومنذ اعتقال غابرييلي في نهاية أيار استمرت التحقيقات على مستويين: لجنة التحقيق المؤلفة من ثلاثة كرادلة والتحقيق القضائي. وفي حال المحاكمة التي ستبدأ في الخريف، قد يتعرض غابرييلي لعقوبة السجن تراوح بين سنة وست سنوات. ويمكن للبابا أن يعفو عنه في أي لحظة.