قال عدد من مسيحيي الموصل من اللاجئين القاطنين في مدينة حلب السورية إن "الحكومة العراقية تعمل على اعادتنا قسرا إلى العراق". 

وقال (ن.هـ)، وفقا لموقع " عنكاوا كوم"، إن الحكومة العراقية قامت بتوفير طائرات خاصة لغرض اعادتنا للوطن لكن كل من عاد عن طريق هذه الطائرات تم ختم جوازه بعبارة "ممنوع من السفر لمدة خمس سنوات" وهي محاولة لالغاء معاملات التوطين التي قمنا بتنظيمها لغرض الهجرة للدول الاوربية.

وأضاف (ن.هـ) أنه ذهب للسفارة الكندية لغرض اللجوء إليها ولكن الظروف التي مرت بها سوريا خلال الاشهر السابقة جعلت معاملة اللجوء تتعرقل بعد أن كانت قد وصلت إلى مراحلها النهائية خصوصا بعد أن سافر عدد كبير من الدبلوماسيين العاملين في السفارات الاوربية بسبب الظروف الامنية غير المستقرة.

أما (ف.و) فقال إن الطائرات التي وفرتها الحكومة والتي تدعونا للعودة قسرا لبلادنا جعلتنا ايضا تحت وطأة استغلال السيارات التي تستخدم الطريق الموصل بين محافظة نينوى ومدينة حلب، حيث كانت تلك السيارات المعروفة بـ (الجي ام سي )تنطلق بتعريفة قدرها 100 دولار أو ما يعادلها في العملة العراقية أما اليوم فقد ارتفعت تعريفة تلك السيارات إلى اضعاف هذا المبلغ حتى وصلت إلى 25 ورقة من فئة (100) دولار .