أثار رسم كاريكاتوري يسخر من الديانة المسيحية حفيظة الكاثوليك في ألمانيا، الذين طالبوا بإزالته على الفور.

ونقلت مجلة "دير شبيغل" الألمانية عن بربرا هاينريخ، وهي مسؤولة من الطائفة البروتستانتية في مدينة كاسل بولاية هنسن الألمانية، قولها "أعتقد أن نشر رسم كاريكاتوري يستخّف بصلب الإيمان يثير المشاكل".

وأشارت الصحيفة إلى أن الرسم الكاريكاتوري يصوّر السيّد المسيح معلقاً على صليبه، فيما ينادي صوت من السماء بكلام معيب يسيء للسيّدة مريم العذراء.

ولفتت الصحيفة إلى أن الرسم المعلّق خارج معرض الرسوم الكاريكاتورية المسمى بـ"كاريكاتورا" أثار حفيظة المسيحيين، لا سيّما المسؤولين الدينيين في مدينة كاسل الذين طالبوا المتحف بإزالته.

ومن جهته، قال ماريو لارس، وهو الذي ابتكر هذا الرسم "لم أكن أنوي إيذاء مشاعر المؤمنين"، مشيراً إلى أنها "مجرّد مزحة… وعلى الكنيسة أن تنأى بنفسها عن هذا الموضوع، وتهتم بمشاكل على درجة أعلى من الأهمية".
واعتبر أن "التسبّب بضجة كبيرة وبسبب دعابة صغيرة لا يفيد الكنيسة على الإطلاق".

ونقلت المجلة عن رئيس المعرض مارتين سونتاغ، رفضه الإمتثال للدعوات المطالبة بإزالة الرسم، لافتًا إلى أن الرسوم الكاريكاتورية مسيئة بطبيعتها لشريحة من الناس.

وقال "لا يمكننا إزالة الرسوم في كل مرة يشتكي أحد منها"، موضحا أنه "لو تعيّن على المعرض أن يأخذ بعين الإعتبار كل المعتقدات ووجهات النظر الدينية، لأجبرنا على إقفال أبوابه".

يذكر أن إعلاناً نشر مؤخراً في مجلة "تايتانيك" الألمانية يسخر من البابا بنديكتوس السادس عشر، ما دفع الفاتيكان إلى رفع دعوى ضد المجلة لمطالبتها بالتوقف عن نشر الكاريكاتير.