قام المئات من الشباب المسيحيين البرازيليين بتوزيع الكتب المقدسة ومشاركة الناس عن الخبر السار خلال الالعاب الاولمبية 2012 التي استضافتها لندن.

فخلال اسبوعين قام 175 متطوع من الشباب المسيحي بأعمال تبشيرية، واوصلوا بشارة الخلاص الى الملايين من السياح الذين حضروا الى العاصمة الانجليزية من اجل متابعة الالعاب الاولمبية عن كثب.

وقد خططت الجماعة المتطوعة للعمل بحسب الجدول الزمني للاولمبيادة، مبتدئين البشارة من اليوم الاول عند افتتاح الالعاب واستمروا الى اليوم 12 آب/اغسطس اخر يوم من الاولمبيادة.

وكان جيش المتطوعين بقيادة القس ماركوس جرافا من هيئة البعثة الدولية JMM والذي يشغل منصب نائب رئيس الرياضيين لمنظمة المسيحيين البرازيليين.

وكتب جرافا على موقع الانترنت الخاص بالرياضيين المسيحيين البرازيليين: "سيأتي أناس من جميع انحاء العالم لحضور الاولمبيادة، وسنكون هناك لتقديم البشارة لهم".

ولم تكن جهود الشباب المتطوعين خلال الاسبوعين الاخيرين سوى جزء من مسيرتهم حول العالم، فقد مكثوا في اسبانيا قبل الالعاب الاولمبية باسبوعين وشاركوا بمحبة المسيح التي غيرت حياتهم.

وكشف العديد من الجماعة عن رويات لأناس عادوا الى المسيح من خلال الجهود التي يبذلونها

يذكر ان الفريق قام بتقسيم نفسه على المدن التي تستضيف الاولمبيادة وتشاركوا مع اخوانهم في المسيح بالكنائس المحلية. وشاركوا الناس عن الخلاص في الحدائق العامة وفي المعالم المشهورة في المدينة وشهدوا للالاف من السكان المحليين عن محبة الرب يسوع للعالم.