قال كاردينال أفريقي إنه "في ظل لا مبالاة العالم، نشهد حادي عشر من أيلول/سبتمبر لا نهاية له، وشهادة دون وسيلة للخروج منها"، تعليقا على الهجوم الذي استهدف أمس كنيستين في مدينة شرق كينيا على الحدود مع الصومال أدى إلى وقوع 17 قتيلا

وفي تصريحات لصحيفة (لا ستامبا) الايطالية الاثنين، أوضح الكاردينال النيجيري أنتوني أولوبونمي أوكوجي، أنه ''في نيجيريا، كما هي الحال في كينيا، يمتلك الإرهابيون ممولين وجهات داعمة داخل وخارج الحدود الوطنية"، مشيرا إلى أن "مجموعة دموية كـ بوكو حرام، مدعومة من قبل سلطات سياسية واقتصادية تعمل في الخفاء" وفق تأكيده

وخلص الكاردينال أوكوجي، الذي يُعدّ رمزا للمقاومة في الكنيسة الأفريقية إلى القول "إنها مؤامرة تُحاك ضدنا في الظل، حتى من قبل بعض البرلمانيين" على حد تعبيره

هذا وقد فتح مسلحون مقنعون النار وألقوا قنابل يدوية أمس الأحد على كنيستين في مدينة غاريسا (شرق كينيا)، أثناء إجتماع المؤمنين في القداس، مما أدى إلى سقوط 17 قتيلا

وقد ندد الفاتيكان بالهجوم، معتبرا إياه "عملا مثيرا للقلق بشكل كبير، وينطوي على مستوى لا يوصف من الجبن" وفق قوله