اتخذت كنيسة الاصلاح المتحدة (United Reformed Church) في المملكة المتحدة بما يسمي بالخطوة التاريخية عندما سمحت باقامة زواج مدني للمثليين في مبانيها. وذلك بالرغم من النقاش الواسع حول موضوع زواج المثليين في انجلترى

وقد تم التوصل الى هذا القرار في الجمعية العامة في سكاربورو، حيث سيؤثر هذا القرار على جميع كنائس الاصلاح المتحدة في انجلترا وويلز. ومع ان القرار غير ملزم، الا ان كل رعية ستختار اما ان تبارك هذه الشركة ام ترفضها، ولكن التوقعات تقول ان غالبية الابرشيات ستقبل هذا التجديد. ومع ان كنيسة الاصلاح المتحدة اصغر بكثير من الكنيسة الكاثوليكية والانجليكانية في انجلترا (68 الف عضو فقط) الا انها اخذت هذه الخطوة بعد مناقشة استمرت لساعة واحدة الاسبوع الماضي بالرغم من معارضة الطوائف الكبرى.

وكانت الحكومة البريطانية التي قادها رئيس الوزراء "ديفيد كاميرون" تضغط من اجل تغيير تعريف الزواج لتشمل الازواج من نفس الجنس، ولكن الكنيسة الكاثوليكية والانجليكانية وقفوا لهم بالمرصاد وعارضوا بشدة وحزم.