مؤتمر الصلاة العالمي

بعد اربع سنوات من التحضيرات، اجتمع اكثر من 9 الاف قائد انجيلي في العاصمة الاندونيسية جاكارتا من اجل المشاركة في مؤتمر الصلاة الذي استمر لمدة 5 ايام وانتهى يوم الجمعة الماضي.

وقد حصلت جمعية الصلاة العالمية على موافقة الحكومة الاندونيسية بالقيام بهذا المؤتمر الذي عُقد في اكبر دولة اسلامية في العالم، وقد تم دعوة مسيحيين من باكستان، افغانستان، الهند، نيجيريا، لاوس، فيتنام، مصر وحتى من كوريا الشمالية من اجل المشاركة في هذا المؤتمر.

و احتوى الحدث على 11 الف مقعدا في مركز المؤتمرات الدولي في جاكارتا وغيرها من الاماكن.

وكان امام المشاركون الاختيار بين اكثر من عشرة ندوات وحلقات عمل لمعالجة مجموعات متنوعة من القضايا التي تواجه الكنيسة. وكانت غرفة الصلاة مليئة بالمشاركين كل ايام المؤتمر، 24 ساعة باليوم.

وقد اجتمع يوم الخميس اكثر من 100 الف شخص بعد ان انضم المسيحيين الاندونيسيين للحدث، حيث امتلئ استاد بونج كارنو في جاكارتا الذي يحتوي على 80 الف مقعد.

وقال بيل ماكوي الذي قاد بعض جلسات الصلاة، ان هناك وحدة هائلة وشعور مدهش للوحدة، حيث اتفق الجميع واعترفوا بتواضع انهم جميعا مهتمون بعمل الله " هوذا ما احسن وما اجمل ان يسكن الاخوة معا" (مز 133).

ومن المثير للاهتمام ان اندونيسيا هي موطن لـ 205 مليون مسلم، حيث يشكلون 12.7 بالمئة من اجمال المسلمين في العالم، ونسبة الاقلية المسيحية هناك تصل الى 9 بالمئة. واظهرت العديد من التقارير اضطهاد المسيحيين في اندونيسيا بعد انتخاب محافظ متشدد اسلامي في مقاطعة اتشيه في شهر ابريل/نيسان، حيث تم اغلاق ما يقارب ال 17 كنيسة.

ومع ذلك، فقد تعاونت الحكومة الاندونيسية مع منظمة الصلاة العالمية وقادة الكنيسة، وادى هذا التعاون الى انجاح الحدث دون وقوع حوادث.