اتهمت "الجمعية المسيحية في نيجيريا"، وهي ابرز المنظمات المسيحية في البلاد، الثلاثاء اسلاميي جماعة بوكو حرام، المسؤولين عن سلسلة جديدة من الاعتداءات الاحد على ثلاث كنائس في شمال نيجيريا، ب "اعلان الحرب" على المسيحيين.
وقالت هذه الجمعية في بيان ان "هذه الاعتداءات هي مؤشرات واضحة الى ان جماعة اهل السنة للدعوة والجهاد، المعروفة باسم بوكو حرام، اعلنت الحرب على المسيحيين والمسيحية في نيجيريا"، ونددت بما سمته "حملة تطهير دينية منهجية".

واضاف البيان "منذ بداية هذه الاعمال الارهابية، لم يفعل الرئيس غودلاك جوناتان شيئا من شأنه ان يطمئننا الى ان نهاية هذه السلسلة من الاعتداءات والهجمات المسلحة ستكون قريبة".

لكن "الجمعية المسيحية في نيجيريا" اوضحت ان "تصريحاته بعد كل من هذه الهجمات والمجازر ... اكدت على ما يبدو ضعف رئاسته وتصعيد الاعمال الارهابية".

وقد استهدفت اعتداءات الاحد ثلاث كنائس في كادونا وزاريا، ابرز مدينتين في ولاية كادونا (شمال) وحملت شبانا مسيحيين على القيام بأعمال انتقامية كانت حصيلتها الرسمية 52 قتيلا و150 جريحا. واعلنت جماعة بوكو حرام مسؤوليتها عن تلك الاعتداءات.