أبوجا، نيجيريا - قتل 44 شخصاً في نيجيريا الأحد، بعد تفجيرات ضربت ثلاث كنائس شمالي البلاد، أسفرت أيضاً عن جرح أكثر من 175 شخصا، في أحدث عملية تأتي في سياق استهداف الأماكن المسيحية الذي تكرر خلال الأسابيع الماضية.

وبدأت التفجيرات بهجوم انتحاري قاد خلالها سائق انتحاري سيارته المفخخة نحو كنيسة "غودنيوز واساسا" ما أدى لمقتل 24 شخصاً وجرح 125، وبعد ذلك بدقائق، وقع انفجار آخر في كنيسة تقع بمنطقة قريبة بمدينة زاريا، ما أدلى مقتل عشرة أشخاص وجرح 50.

أما في مدينة كادونا، فقد قتل عشرة أشخاص في هجوم على كنيسة محلية، وقد رد المسيحيون في المنطقة بشكل عنيف، فقاموا بإغلاق الطرق وإحراق الإطارات المطاطية بالشوارع، ما دفع السلطات لإعلان حظر تجول لمدة 24 ساعة.

وتتعرض الكنائس في شمال نيجيريا لهجمات أسبوعية تتزامن مع مواعيد المراسم الدينية المسيحية الأحد، ففي الأسبوع المنصرم، قتل ثمانية أشخاص في انفجار وقع داخل كنيسة في مدينة جوس، وقال شهود عيان إن انتحاريا قاد سيارة إلى كنيسة "خيار المسيح،" حيث كان يحتشد مرتادوها، ما أدى إلى تدمير الكنيسة بشكل كبير.

وقبل ذلك بأسبوع، وقع تفجير آخر في كنيسة بشمال نيجيريا وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 15 شخصا وجرح 38 آخرين في قداس يوم الأحد أيضا.

وفي نهاية أبريل/نيسان الماضي، وقع هجوم آخر استهدف إحدى الكنائس في العاصمة الكينية نيروبي، أسفر عن مقتل شخص واحد على الأقل، وجرح ما يزيد على 16 آخرين.

يُذكر أن حركة "بوكو حرام" النيجيرية المتشددة كانت قد وجهت إنذاراً إلى جميع المسيحيين في شمال البلاد مؤخراً، دعتهم فيها إلى ضرورة مغادرة المنطقة.