طالب أسقف الكنيسة الميثودية بنيجيريا، أولا ماكيندي، جماعة "بوكو حرام" المعارضة للنظام في أبوجا بالتوقف عما وصفه بـ"محاولة أسلمه نيجيريا" من خلال شن هجمات على الأبرياء.

وقال الأسقف في تصريحات صحفية "على الجماعة إلغاء فكرة أسلمه البلاد من برنامجها لأنه لا يمكن لأي جهة أسلمتها (نيجيريا)"، مؤكدا أهمية عقد مؤتمر وطني يجمع كل أطياف الشعب للوصول إلى حلول دائمة لمشاكل البلاد.

وأضاف ماكيندي "استغربت من تصريحات بعض الزعماء السياسيين بأن أعضاء الجماعة يقاتلون من أجل الحرية والعدالة الاجتماعية رغم الدمار الكبير الذي تلحقه الهجمات التي تشنها هذه الجماعة على المواطنين والكنائس والمدارس".

يذكر أن جماعة بوكوحرام أعلنت مسئوليتها عن هجمات دامية في البلاد خلال العام الحالي والعام الماضي بما فيها الهجوم على مبنى الأمم المتحدة في أبوجا في شهر أغسطس الماضي والهجمات على بعض الكنائس أواخر العام الماضي وأوائل العام الحالي والهجمات على مقرات عدد من الصحف في أبوجا في شهر أبريل الماضي وتوعدت بشن المزيد منها إذا لم تطلق الحكومة سراح أعضائها المعتقلين في السجون النيجيرية وتطبق الشريعة في الولايات ذات الأغلبية المسلمة.