جاء في توصيات خبراء المجلس الدولي للمواقع الاثرية ان كنيسة المهد في بيت لحم لن تدرج اعتبارا من هذا العام على قائمة التراث العالمي لليونيسكو، معتبرين ان الفلسطينيين لم يجروا تقييما كاملا للتهديدات التي تواجه هذا الموقع.

واختار الفلسطينيون الاعضاء في اليونيسكو منذ تشرين الاول/اكتوبر 2011، ان يقدموا "كنيسة المهد وطريق الحج في بيت لحم" بصفتها "مكان ولادة المسيح"، كأول موقع للتراث العالمي.

وطلبوا ادراجها "بصفة عاجلة" بفعل "التلف والتخريب الذي لحق بمجمل البنية المعمارية لكنيسة المهد".

وبيت لحم التي تعتبر من ابرز اماكن الحج، هي اول موقع سياحي في الاراضي الفلسطينية (مليونا زائر في 2011). والبازيليك التي تعود لعهد الامبراطور الروماني قسطنطين في القرن الرابع، هي احدى اقدم الكنائس واكثرها قداسة بالنسبة الى المسيحيين.

وستقوم لجنة التراث العالمي المؤلفة من ممثلين عن 21 دولة والتي تجتمع في سان بطرسبورغ من 24 حزيران/يونيو الى السادس من تموز/يوليو، بدراسة هذا الملف.

وفي الراي الذي قدمه حول المواقع الاثرية والمنشور على موقع اليونيسكو الالكتروني، انتقد المجلس الدولي للمواقع الاثرية الذي يجري تقييما للترشيحات، الملف الذي قدمه الفلسطينيون.

وعلى الرغم من انه تتوفر في كنيسة المهد فعلا "القيمة الاستثنائية العالمية" المطلوبة لادراج موقع على لائحة التراث العالمي، فقد اعرب المجلس عن اسفه لانه "لم تجر اي دراسة تتناول الموقع او مستلزمات حماية وادارة" الموقع.

ويقترح الخبراء على الفلسطينيين العودة مع اقتراح جديد يتيح "القيام بعملية تقييم شاملة لحاجات تحديد الموقع لجهة الحماية والصيانة وادارة حركة الزوار".

ويقترحون ايضا توسيع حدود الموقع لكي يتضمن جزءا من المدينة التاريخية التي تتعرض "علاقتها الرمزية" مع الموقع "للتهديد بسبب التنمية غير المناسبة وغياب الرقابة على حركة التنقل والسياحة".

اما بالنسبة الى اتخاذ قرار عاجل، فان المجلس الدولي للمواقع الاثرية يعترف بسوء حالة الموقع بسبب غياب التنسيق "خلال الالف سنة الماضية" بين كنيسة الروم الارثوذكس والكنيسة الارمنية والكنيسة الكاثولكية التي تدير معا الموقع.

لكن لفت الى انه سيتم قريبا اتخاذ اجراءات لاصلاح سقف الكنيسة، الامر الذي يشير الى ان الكنيسة ليست معرضة "لتهديد وشيك".

ولجنة التراث لا تتبع التوصيات التقنية للمجلس الدولي للمواقع الاثرية بشكل منهجي، ويمكنها ان تاخذ في الحسبان اعتبارات اخرى سياسية على سبيل المثال.

وتمت الموافقة على انضمام الفلسطينيين الى اليونيسكو كعضو كامل العضوية في 31 تشرين الاول/اكتوبر اثناء تصويت اثار غضب الاسرائيليين والاميركيين. وعلق الاميركيون تمويلهم لليونيسكو على الفور الامر الذي حرم المنظمة من 22 في المئة من موازنتها.