قال شهود إن انتحاريا قاد سيارة مليئة بالمتفجرات وصدمها بكنيسة بشمال نيجيريا يوم الأحد مما أسفر عن مقتل 12 شخصا على الأقل‭‭ ‬‬في أحدث هجوم يستهدف المسيحيين ويسقط قتلى.

وقالت قوات امنية عند نقطة تفتيش إن الانتحاري اقتحم نقطة التفتيش وصدم سيارته في الكنيسة في يالوا على مشارف مدينة بوتشي.

وأحصى مراسل لرويترز 12 جثة بعد انتشالها من الكنيسة.

وقال اليكو جون وهو ميكانيكي "كنت غادرت المكان عقب قداس الصباح وكنت خارج الكنيسة عندما سمعت انفجارا مدويا. عدت مسرعا وكان هناك العشرات الذين يرقدون وسط برك من الدماء... أصيب الكثيرون منهم ضابطا شرطة."

ولم تتضح الجهة المسؤولة عن الانفجار لكن الكنائس كانت تمثل هدفا مفضلا لدى جماعة بوكو حرام الإسلامية المتشددة هذا العام والتي بدأت تلجأ بشكل متزايد للتفجيرات الانتحارية.

وقال صمويل ايتودو الذي كان خارج الكنيسة عند الانفجار "كنت موجودا في المنطقة عندما سمعت انفجارا مدويا. الصوت كان مرتفعا جدا لدرجة أنه ما زال هناك طنين في أذني."

واتهمت جماعة بوكو حرام التي تقول إنها تحارب الحكومة لإقامة دولة الخلافة في شمال نيجيريا وتطبيق الشريعة بقتل المئات في تفجيرات انتحارية أو هجمات بأسلحة نارية خلال العامين المنصرمين.

وأصبحت تمثل الخطر الأمني رقم واحد في نيجيريا أكبر مصدر للنفط في افريقيا وارتبطت بجماعات إسلامية أخرى في المنطقة مثل تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي. لكن محيط نفوذها بعيد عن المنشآت المنتجة للنفط في جنوب البلاد.

وقلت انشطة الجماعة في الأسابيع القليلة الماضية بعد أن أدت حملة قمع في الشمال إلى سقوط قتلى واعتقالات لعدد من القادة.

وقتل مسلحون 15 شخصا على الأقل وأصابوا كثيرين يوم 29 ابريل نيسان في هجوم استهدف مسرحا جامعيا يستخدمه مصلون مسيحيون في كانو المدينة الرئيسية بشمال نيجيريا.