لينغا - نشرت صحيفة هآرتس خبراً اليوم حول تدخل اسرائيل في برنامج التحقيق الصحفي حول المسيحيين العرب في اسرائيل والمناطق الذي بثته قناة سي بي اس الامريكية في البرنامج المعروف "60 دقيقة".

ويقول كاتب الخبر باراك رافيد ان رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو كان على علم بتدخل سفير اسرائيل في امريكا ميخائيل اورن الذي اتصل بمدير المحطة حتى قبل بث البرنامج وطالب بتقديم صورة اكثر اتزاناً في البرنامج.

واعتبر مقدم ومعد البرنامج "60 دقيقة" الصحفي بوب سايمون هذا التدخل قبل ان يبث البرنامج انه غير مسبوق وقام بسؤال سفير اسرائيل عنه أمام الكاميرات فما كان من السفير اورن الا ان قال "هناك دائماً مرة اولى".

ويقول السفير الاسرائيلي انهم قرروا التدخل لما وصلتهم من انباء ان الحلقة عن المسيحيين العرب ستلقي باللوم على هجرة المسيحيين في الضفة على الاحتلال الاسرائيلي. ادعى السفير اورن ان مثل هذا يكون بمثابة "عملية تخريبية استراتيجية" تشوه صورة اسرائيل بين المسيحيين في الولايات المتحدة واضاف أنه حري بالاعلام التركيز على ما يعانيه المسيحيون في الدول العربية.

اشتمل البرنامج على لقاءات مع شخصيات مسيحية فلسطينية مثل القس اللوثري متري الراهب ورجل الاعمال زاهي خوري والبطريرك ثيوفيلوس وغيرهم وقد شددوا على ما يؤثره الاحتلال الاسرائيلي على الفلسطينيين سلباً.