البديل / كتب احمد سلطان

تجمع عشرات المسيحيين المحافظين في كوريا الجنوبية، ليصلوا سوياً إعتراضاً على إقامة حفل المغنية ليدي جاجا في سيول بزعم أنها تدعو للمثلية والإباحية. كانت نجمة البوب الأمريكية ليدي جاجا قد وصلت إلى كوريا الجنوبية يوم الجمعه الماضي قبل اسبوع من موعد حفلتها المقامة في مدينة سيول وهو الحفل الأول ضمن جولة عالمية تتضمن عددا من الحفلات لتسويق الألبوم الأخير الخاص بها Born This Way.

وقد تجمع 300 مسيحي بروتستانتي في وسط مدينة سيول مساء الأحد لإقامة صلاة جماعية ضد الحفل. وكان كانج جو هيون منظم الصلاة قد قال لوكالة الأنباء الفرنسية ” سوف نصلي للرب من أجل منع إقامة هذا الحفل كي لا ينتشر الشذوذ والرذيلة في البلاد، كانج – الذي يقود مجموع تسمى “من أجل ثقافة جنسية سليمة”.

وكانت بعض الجماعات الكنسية الأخرى قد أعلنت عن نيتها التضامن والتظاهر أممام المقر الرئيسي لشركة هيونداي منظم الحفل. ،وتعهدت الكنيسة الكورية الشهر الماضي بأن تأخذ خطوات حازمة لمواجهة تأثر الشباب بالتيارات الإباحية والمثلية.

وقامت مجوعة كانج بتعليق لافتة في الشارع تتهم فيها المطربة غريبة الأطوار بنشر ثقافة جنسية غير سليمة وسط الشباب والمراهقين من خلال الكلمات البذيئة والعروض التي تقدمها. جاء ذلك قبل أن يزيل المسئولون في المدينة هذه اللافتة.

وكانت تذاكر الحفل الذي طال انتظاره قد طرحت للبيع في كوريا الجنوبية لمن هم فوق الثامنة عشر عاما بعد أن تم تصنيف الحفل بأنه غير مناسب للجمهور الأصغر سنا. وكانت النية تتجه أولا لبيع التذاكر لكل من تجاوز الثانية عشر إلا أن المجلس الكوري لتقييم الإعلام كان قد عدلها لتصبح +18.

كانت ليدي جاجا واسمها الحقيقي ستيفاني جوان انجلينا والتي عرفت من خلال أغاني مثل “Bad Romance” and “Poker Face,” قد أصبحت صوتا مدافعا عن حقوق مثلي الجنس وحملات مكافحة البلطجة.

وبدءا من 27 ابريل على ستاد سيول الأوليمبي ستصحب ليدي جاجا اغنياتها وأزيائها الملفتة لتقدمهم للجمهور الآسيوي في رحلة تضم هونج كونج واليابان وتايوان والفلبين وبعدها تبدأ جولة أوربية تضم 21 دولة.

ومن المتوقع أن تحيي ليدي جاجا 110 حفلة هذا العام لمتابعة النجاح الذي حققه البومها Born This Way والذي باع ما يقرب من 6 ملايين نسخة حول العالم منذ طرحه في مايو الماضي ، جاجا التي يتابعها أكثر من 22 مليون مستخدم على تويتر كانت قد كتبت مؤخرا بأنها بصدد البدأ في جولة حياتها.

جدير بالذكر أن كوريا الجنوبية تضم ثاني أكبر مجتمع مسيحي بعد الفلبين بتعداد يبلغ 8.6 مليون مسيحي بروتستانتي و 5.1 مليون كاثوليكي و عشرة ملايين مواطن بوذي.