أعربت الطوائف المسيحية في تركيا عن رغبتها " بدستور يكون بمثابة الام التي تحتضن كل ابنائها "، ويحصل المسيحيون على الحقوق ذاتها التي يتمتع بها المواطنين المسلمين في تركيا.

وقد اعربت الطوائف المسيحية رغبتها اثر دعوتها للتحدث الى اللجنة البرلمانية المكلفة بصياغة دستور جديد لتركيا.

هذا وقد التقت اللجنة ببعض ممثلي الاقليات بمن فيهم الكاثوليك وفئات من المجتمع المدني من اجل الاستماع الى اقتراحاتهم، وحضر الاجتماع رئيس مجلس الأساقفة الأتراك المونسيور روجيّرو فرانشيسكيني، المونسنيور جورج خزّوم عن الأرمن الكاثوليك، فضلا عن النائب البطريركيّ للسريان الأنطاكيين الكاثوليك الخورأسقف يوسف صاغ.

وقال المونسيور صاغ بانه يريد دستورا يقبل ويحتضن كل المواطنين كما تفعل الام مع اطفالها، ويأمل بدستور جديد يبرز الحرية.