جددت الكنيسة الأرثوذكسية تأكيدها حظر السفر إلى «القدس»، كما جدد الأنبا باخوميوس، القائم مقام البطريرك، رفض كنيسته رحلات الأقباط إليها. في سياق متصل، استمرت عودة المصريين الأقباط من إسرائيل بعد زيارة الأماكن المقدسة هناك، ووصل «الاثنين» إلى مطار القاهرة 193 قبطياً قادمين من مطار بن جوريون بتل أبيب. وقال مصدر أمنى بالمطار: إن العدد وصل على رحلتين لخطوط «إير سينا»، ليصل إجمالي العائدين خلال اليومين الماضيين إلى 395 من رحلة القدس، فيما عاد مساء الأحد 202 راكب.

من جانبها، أكدت الكنيسة القبطية أنها ما زالت تحظر على أبنائها زيارة القدس، حتى بعد وفاة البابا شنودة الثالث الذى أرسى هذه القاعدة. وقال الأنبا باخوميوس، القائم مقام البابا، إن «قرار قداسة البابا بخصوص عدم زيارة القدس ما زال قائما وعلى كل أبناء الكنيسة أن يكونوا ملتزمين به».

من ناحية أخرى قال الأنبا رافائيل، الأسقف العام، عضو المجمع المقدس، في تصريحات صحفية قبل مغادرته كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس في الإسكندرية، مساء الأحد، إنه تم تشكيل لجنة لتلقى طلبات المرشحين على منصب البابا، وتحديد يومى 24 و25 من إبريل الجاري لتقديم الطلبات. وعلّق على قرار منع الأقباط من السفر إلى القدس فى ظل الاحتلال

قائلاً: «إن القرار ليس قرار البابا شنودة فقط وإنما منذ عهد البابا كيرلس، وهو قرار المجمع المقدس»، مؤكداً أن الأقباط لن يزوروا الأراضي المقدسة «طول ما اسمها إسرائيل»

المصدر: المصري اليوم