كشفت دراسة جديدة نشرتها صحيفة "صندي ميرور" الأحد أن أعداداً متزايدة من النساء البريطانيات تتحول إلى راهبات هرباً من الركود الإقتصادي والأوضاع المالية الصعبة.

ووجدت الدرسة أن عدد النساء الراغبات بالتحول إلى راهبات وتكريس حياتهن لخدمة خالقهن ارتفع بنسبة 66% في العام الماضي.

وقالت إن نساءً بريطانيات من جميع الأعمار على استعداد الآن للتخلي عن الجنس وشرب الكحول والتسوق والقلق الدائم بشأن تدبير أمورهن، وقضاء أيامهن بالصمت والصلاة والتأمل ساعات طويلة.

وكانت تقارير صحافية ذكرت أن لورا أدشيد، الصديقة السابقة لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، قررت أن تصبح راهبة.

واضافت الدراسة أن 40 إمرأة بريطانية دخلن الآن بطور "التشكيل"، وهي العبارة المستخدمة لوصف النساء اللاتي بدأن للتو سنوات التدريب المطلوبة لتصبحن راهبات.

واشارت إلى أن 24 بريطانية دخلن العام الماضي في طور التشكيل للتحول إلى راهبات بسبب الضائقة الإقتصادية.

upi