تقدم المحامي السكندري المعروف طارق محمود ببلاغ للنائب العام حمل رقم 1364 / 2012 ضد القس مكاري يونان كاهن الكنيسة المرقسية بالأزبكية.

وجاء في البلاغ الذي نشره الصحفي محمود القاعود بجريدة "الفتح" الأسبوعية بعددها الصادر يوم الجمعة، أن القس مكاري يقوم بممارسة أعمال الدجل والشعوذة والنصب على فتيات مسلمات بزعم إخراج الجن والشياطين من أجسادهن.

وتابع البلاغ: يتعمد هذا الشخص وبتبجح شديد وبطريقة مقززة أن يلمس أجساد الفتيات المسلمات هاتكا أعراضهن ثم يقوم متعمدا بنشر تلك الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة مما يتسبب في اشعال الفتنة الطائفية بين المسلمين والمسيحيين لقيام المقدم ضده البلاغ بانتهاك اعراض الفتيات المسلمات.

و نشر تلك الجريمة على مواقع التواصل الاجتماعي منفذا خطته المدبرة باحكام لاشعال الفتنة ورغم المطالبات المتعددة للكنيسة المصرية بطرد هذا الشخص المنفذ لخطة داخلية وخارجية لاشعال الفتنة الا ان الكنيسة المصرية تجاهلت جميع المطالبات، مما يعني موافقتها الضمنية على ما يقوم به هذا الشخص.

وتابع طارق محمود في بلاغه: لقد ارتكب مكاري يونان جريمة هتك عرض فتيات مسلمات والمؤثمة قانونا بموجب نص المواد 267 و268 و269و269 مكرر من قانون العقوبات.

كما ارتكب المقدم ضده البلاغ جريمة خدش الحياء العام عن طريق نشر تلك الفيديوهات الفاضحة على مواقع التواصل الاجتماعي بتحريض منه وهي الجريمة المؤثمة قانونا بموجب نص المادة 178 والتي تنص على أنه " يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه ولا تزيد على عشرة آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من صنع أو حاز بقصد الاتجار أو التوزيع أو اللصق أو العرض مطبوعات أو محفوظات أو رسومات أو إعلانات أو صورا محفورة أو منقوشة أو رسومات يدوية أو فوتوغرافية أو إشارات رمزية أو غير ذلك من الأشياء أو الصور عامة إذا كانت خادشة للحياء العام .

وطالب البلاغ باجراء تحقيق فوري وعاجل بشأن الوقائع التي وردت في هذا البلاغ واصدار أمر ضبط واحضار للقس مكاري يونان وادراج اسمه في قوائم الممنوعين من السفر لارتكابه الجرائم الموضحة بصلب البلاغ المقدم .

وأرفق المحامي العديد من الأسطوانات التي تحوي تسجيلات تؤكد ارتكاب يونان أفعالا فاضحة مؤثمة قانوناً.

الوفد