قام عدد من مسلمي قرية "بني غالب" بمركز "منفلوط" بمحافظة "أسيوط" بالاعتداء على شاب قبطي يُدعى "سامي إسحق لمعي" (23 سنة)، مساء أمس الخميس، وذلك أثناء جلوسه على الطريق بالقرب من مدخل القرية يقرأ الإنجيل.

وعلى الفور أسرع رجال كمين الشرطة القريب من القرية لفض الاشتباك وإبلاغ مركز شرطة "منفلوط"، وانتقل العميد "أحمد أبو العزايم"- مأمور القسم- إلى موقع الحادث وسيطر على الموقف، وتحرر محضر بالواقعة حمل رقم (1750) لسنة 2012 إداري مركز منفلوط بتهمة الدعوة والتنصير واستعمال السحر والشعوذة، بعد أن إدّعى المعتدون أن الشاب القبطي وزّع منشورات تدعو للتنصير واعتناق الديانة المسيحية على أطفال القرية، وكان يقرأ الإنجيل بصوت عال على الطريق بالقرب من مدخل القرية.

وأوضح مصدر مطلع من القرية أن الاعتداء على "سامي إسحق" هو بدون وجه حق، لأنه لم يفعل هذا التهم نهائيًا، إنما كان يسير في الطريق وليس جالسًا يقرأ الإنجيل، فاعترضه مجموعة من الشباب المسلم واعتدوا عليه بالضرب بلا سبب. وتساءل: أين المنشورات التي يقولون أنه كان يقوم بتوزيعها؟ ولماذا يوجه له هذا الاتهام بدون أي دليل مادي؟

ورأى المصدر أن هذا الحادث هو بداية لفتنة طائفية بالقرية، مطالبًا الأمن بحماية مسيحيي القرية قبل حدوث قتل وحرق لمنازل الأقباط كما يحدث في مثل هذه الأمور.

المصدر: الاقباط متحدون