اعلنت الجمعية التونسية لحماية الاقليات، ان سلفيون اعتدوا على الكنيسة الارثوذكسية بالعاصمة تونس يوم الثلاثاء، وقد تلقت الكنيسة رسائل تهديد دون ان توضح طبيعتها.

وكان السلفيون قد قاموا بتغطية الصلبان بأكياس قمامه وابلغوا القائمين على الكنيسة انهم لا يريدون رؤية الصلبان في تونس الدولة الاسلامية.

وقالت رئيسة الجعية يامينة ثابت، في تصريح لاذاعة "موزاييك اف ام" ان القائمين على الكنيسة يعيشون في حالة رعب جراء هذه التهديدات، وان سفير روسيا في تونس طلب من الوزارة الداخلية التونسية حماية الكنيسة.

وتحتوي تونس على قليل من الكنائس في دولة يدين 99% من سكانها بالاسلام.