انسحب ممثلي الاقباط، الاقلية المسيحية في مصر، من لجنة تأسيسية الدستور المسؤولة عن صياغة الدستور الجديد لجمهورية مصر العربية. كما وانسحب ممثلي الاحزاب الليبرالية والعلمانية.

ولم يكن في اللجنة التأسيسية المكوّنة من 100 عضو سوى 6 اعضاء مسيحيين و 6 نساء. وقد اثار رحيل المسيحيين من اللجنة القلق من سيطرة المسلمين ومسؤولين في الجيش على الهيئات الحكومية، ودفع الاقليات الى خارج.

ويشكل المسيحيين في مصر ذات الاغلبية القبطية 10% من السكان بحسب الاحصائيات الحكومية.