هاجمت مجموعة بوكو حرام الاسلامية المتشددة كنيستين، ومركز للشرطة يحتجز داخله سجناء ومبنى حكومي في بلدة كوندوجا النيجيرية، وقد قتل اثنين على الاقل في هذا الهجوم العنيف واجبر اخرين على الرب للنجاة بارواحهم.

معنى كلمة بوكو حرام "حظر التعليم الغربي"، وتهدف الجماعة الى الثأر من مقتل مسلم والقضاء على المعتقدات والممارسات الغربية. وكانت مسؤوله عن العديد من الهجمات في الاشهر السابقة، بما في ذلك تفجير مقر الامم المتحدة، وتفجير سجن احتوى على العديد من اعضاء الجماعة، وكان التفجير قد سبب في فرارهم.

واستمر هجوم جماعة بوكو حرام ليلة الثلاثاء الى ما يقارب الثلاث ساعات، دمرت فيه مركز للشرطة ومبنى حكومي وكنيستين – كنيسة للروم الكاثوليك وكنيسة الاخوة في نيجيريا.

بوكو حرام تستمر في هجماتها القاتلة ضد الكنائس في نيجيريا
بوكو حرام تستمر في هجماتها القاتلة ضد الكنائس

وقال كاهن الكنيسة الكاثوليكية انه هرب مع عائلته عند سماع دعوات جهادية اسلامية في الشوارع، وركض معهم عن طريق النهر واختبأ هناك حتى تركت بوكو حرام المدينة.

وكان العديد قد تخلوا عن منازلهم اثناء القصف، وقد تصاعدت اعمدة الدخان في عدة مباني. وقال شاهد عيان "لقد كان القصف شديدا ومرعبا، وقد اجبرنا على التخلي عن منازلنا".

ولم يكن هذا الهجوم الاول للجماعة بل سبقه العديد من الهجمات ضد الكنائس المسيحية في نيجيريا مما اسفر عن مقتل العشرات.