خرج المئات من المسلمين والمسيحيين للتظاهر في مدينة "بورت هاركوت" عاصمة ولاية "ريفرز" ذات الاغلبية المسيحية، من اجل التنديد بالاعمال الارهابية التي تقوم بها جماعة بوكو حرام ضد الابرياء في شمال نيجيريا.

وقال شهود عيان كانوا في المظاهرة العارمة، ان المتظاهرين بدأوا مسيرتهم من امام المسجد المركزي في منطقة "ديوبو" في جنوب نيجيريا واتجهوا نحو مقر المحافظ حاملين يافظات كتب عليها "المسلمون والمسيحيون يد واحدة في خدمة الله ونبذ العنف".

وقال رجال دين مسيحيين ومسلمين، انهم شاركوا في المظاهرة من اجل التنديد باعمال العنف التي تقوم بها الجماعة المتعصبة ضد الابرياء باسم الدين.

وكانت جماعة بوكو حرام الاسلامية المتعصبة قد اعلنت مسؤوليتها عن عدة تفجيرات في عدة مدن، ومسؤوليتها في هجومات استهدفت الكنائس والمسيحيين خلال الاشهر الماضية، وتوعدت بالمزيد ان لم تطلق الحكومة سراح اعضاءها المعتقلين في السجون النيجيرية.

وأعلنت الجماعة التي تريد تطبيق الشريعة الاسلامية في المنطقة ذات الاغلبية المسلمة مسؤوليتها عن تفجير مبنى الأمم المتحدة، في شهر آب/أغسطس الماضي، والذي أدى إلى مقتل 25 شخصًا، وإصابة العشرات بجروح.