قال مدير المنظمة العالمية للدراسات المسيحية، ان البرازيل اصبحت ثاني اكبر دولة ترسل مبشرين الى خارج حدودها.
وقد وصل عدد المرسلين عام 2010 الى 400 الف مرسل في العالم، 34 الف منهم من البرازيل، لتصبح البرازيل ثاني اكبر دولة للارساليات المسيحية بعد الولايات المتحدة التي ارسلت 127 الف مرسل في نفس العام.

وقد عرض مدير مركز الدراسات المسيحية في كلية جوردون كونويل للاهوت جونسون تود احصائيات مثيرة للاهتمام، فمع ان الولايات المتحدة تعتبر اكبر دولة للارساليات المسيحية من حول العالم، الا انها تستقبل الكثير من المرسلين الاجانب. ففي عام 2010 وصل عدد المرسلين الى الولايات المتحدة الى 32400 مرسل غالبيتهم برازيليين.

وتحتوي البرازيل على ثاني اكبر عدد للبروتستانت في العالم، ويوجد بها الكثير من المنظمات المسيحية المهمة، منها منطمة "شباب في مهمة" التي ارسلت اكثر من 16 الف شخص الى 150 دولة من حول العالم.

وقد ابتدأت بعثات التبشير في الولايات المتحدة قبل 200 عام من كنيسة نيو انغلاند. في ذلك الوقت تم رسامة 5 شبان كمبشرين وتم ارسالهم الى الهند على متن سفن تجارية، وكانوا أول مجموعة تبشيرية امريكية تسافر الى الخارج.

وقد احتفلت الولايات المتحدة في شباط بالذكرى ال 200 لرحلة الزوجين المرسلين ادونيرام جادسون وزوجته آن هاسيلتين في ولاية ماساشوستس.

ووفقا لدانا روبرت مؤلفة كتاب "مهمة المسيح: كيف اصبحت المسيحية دين عالمي"، قال انه بحلول سنة 2000 كان ثلثي المسيحيون في العام قد اتوا الى المسيح من خلال المرسلين الغربيين الذين بشروا في وقت سابق من القرن الماضي.