قرر القس آرو امازوناس البقاء حتى الصباح التالي، ليعود من فلوريدا بعد مؤتمر ديني، اما القس جوسيه كارمو فقد اراد ان يصل الى البيت بسرعة حتى يستطيع حضور الخدمة الصباحية يوم الاحد في اتلانتا، وترك المؤتمر مع عائلته وبعض افراد الكنيسة وقادوا سيارتين (فان) وساروا نحو الطريق السريع 75 للوصول الى جورجيا.

وبعد بضعة ساعات تلقى القس امازوناس مكالمة هاتفية: "السيارتين تحطموا في حادث طرق كبير بسبب الضباب وعدم الرؤية الجيدة بالقرب من جينزفيل، القس كارمو وزوجته وابنتهما كانوا من بين خمسة اعضاء من الكنيسة قتلوا في الطريق السريع".

وقال القس امازوناس وهو قسيس متقدم في الكنيسة الدولية للترميم "لم نكن نتصور ان تصيبنا هذه المأساه الكبيرة".
وقد قتل في هذا الحادث 10 اشخاص، ونقل الى المستشفى ثمانية عشر شخصا مصابون بجروح في سلسلة من اصطدامات السيارات على الطريق السريعة في فلوريدا، وقد اصطدمت على الاقل 10 سيارات وسته شاحنات كبيرة، بعض السيارات سحقت تحت السيارات الكبيرة وفي اخرى اشتعلت النيران بالاضافة الى تطاير شظايا معدنية في الهواء من قوة الاصطدامات.

وكان الاعضاء الاخرون في السيارة الثانية قد نجحوا من هذا الحادث.

القس آرو امازوناس والقس جوسيه كارمو
القس آرو امازوناس (على اليمين) والقس جوسيه كارمو (على اليسار)قسيسان يفترقان عند العودة للبيت، واحد يموت والثاني يعيش

قسيسان يفترقان عند العودة للبيت، واحد يموت والثاني يعيش

قسيسان يفترقان عند العودة للبيت، واحد يموت والثاني يعيش

قسيسان يفترقان عند العودة للبيت، واحد يموت والثاني يعيش

قسيسان يفترقان عند العودة للبيت، واحد يموت والثاني يعيش

قسيسان يفترقان عند العودة للبيت، واحد يموت والثاني يعيش

قسيسان يفترقان عند العودة للبيت، واحد يموت والثاني يعيش

قسيسان يفترقان عند العودة للبيت، واحد يموت والثاني يعيش

قسيسان يفترقان عند العودة للبيت، واحد يموت والثاني يعيش