عندما ابتدأت مباريات كأس العالم سنة 2010 في جنوب افريقيا، رأت احدى الخدمات التبشيرية الفرصة من اجل التواصل مع مجتمع الصحراء الافريقية. فقاموا بانشاء خيمة في قرية صغيرة في ماكواتي في زامبيا تعرض قسم من مبارات كأس العام على شاشة كبيرة، واثناء الاستراحة بين الشوطين يعرضون على الشاشة مشاركات من الكتاب المقدس وشهادات حية لاشخاص تعرفوا على السيد المسيح.

ومع مرور الايام، رأى بعض السكان المحليين الذين قبلوا المسيح مخلص لحياتهم الخيمة وكأنها المكان المخصص لصلاتهم، ولكن مع انتهاء مباريات كأس العالم ازيلت الخيمة من مكانها، الامر الذي احزن المؤمنين هناك، فقاموا ببناء مكان للصلاة مكان الخيمة، وبعد سنتين اصبحت تعرف باسم كنيسة ماكواتي.

وتفيد التقارير من المهتمين لامر هذه الكنيسة، انها في ازدهار مستمر وتفتتح ابوابها للخدمة كل يوم، حيث يبدأ الاعضاء بالتوافد اليها كل يوم الساعة السادسة صباحا. وقالوا ان الكنيسة في تطور مستمر وانهم على وشك فتح مدرسة جديدة لخدمة اهل القرية، ويقومون حاليا بتأهيل ثلاثة اشخاص من خلال دورة تعليمية ستستمر لشهرين.