عقدت اللجان المشتركة في القضايا المتعلقة بالمسائل الضريبية والاقتصادية بين الكرسي الرسولي واسرائيل، اجتماعا في القدس في مبنى الوزارة الخارجية الاسرائيلية.

وفي بيان مشترك للطرفان اعلنا توصلهما الى التقدم في مسألة الاتفاق القانوني بشأن ممتلكات الكنيسة الكاثوليكية في الأراضي المقدسة، بعد اجتماع وصف بالودي والبنّاء.

وكان الكرسي الرسولي قد طالب بالاعتراف الكامل والتام بالحقوق القانونية الموروثة للمنظمات الكاثوليكية، والاعفاء من الضرائب القانونية التي استفادت منها الكنيسة منذ نشوء دولة اسرائيل عام 1948. وكانت الامم المتحدة قد حثت اسرائيل على احترامها للطلبات المذكورة.

وقد ترأس امين سر دولة الفاتيكان المونسنيور ايتوري باليستريرو الوفد الفاتيكاني وترأس وزير الخارجية داني ايالون الفريق الاسرائيلي.

ومن المقرر ان يجتمع الطرفان مرة اخرى في 11 حزيران 2012 في الفاتيكان بعد ان اتفقا على المراحل المقبلة لتسوية القضية.

ويذكر ان الفاتيكان واسرائيل يتفاوضان حول ممتلكات الكنيسة والاعفاءات الضريبية منذ سنة 1999.