تعتزم المنظمة المسيحية الدولية تقديم التماس للمملكة العربية السعودية من اجل الافراج عن المسجونين المسيحيين الذين ضبطتهم الشرطة اثناء الصلاة في احد المنازل الخاصة في جده.

وكانت السلطات السعودية قد القت القبض على 35 من المسيحيين الاثيوبيين من رجال ونساء كانوا مجتمعين للصلاة يوم 15 كانون اول/ديسمبر 2011.

وقالت السلطات السعودية انها القت القبض عليهم بسبب سوء الاختلاط بين الجنسين، بينما اكد احد المسيحيين المقربين انهم اعتقلوا بسبب اجتماعهم للصلاة وذلك بحسب الاسئلة التي كانوا يسألونها للموقوفين.

وقالت المنظمة المسيحية العالمية ان المقبوض عليهم قد سجنوا دون محاكمة، وقد تعرض الرجال الى الضرب من قبل المحققين السعودين، وان واحد منهم قد اصيب باصابة خطيرة في احد اضلاعه منعته من الحركة حتى وقت قريب. بالاضافة الى السخرية عليهم وعلى ايمانهم المسيحي.

ولم تصرح السلطات السعودية اذا كانت تريد الافراج عن الموقوفين ام لا!

وتجهز المنظمة التماس الى سفير السعودية في الولايات المتحدة لحثه على القيام باجراءات فورية من اجل تحرير المعتقلين.