قالت صحيفة " إل فاتّو كووتديانو" الايطالية في عدد الجمعة، ان رسالة باللغة الالمانية مؤرخة في الحادي والثلاثين من كانون الاول/ديسمبر 2011، أرسلت الى البابا تضممن عبارة "البابا سيموت في غضون عام".

وقالت صحيفة بأن "النص المكتوب باللغة الألمانية"، يُسند إلى الكاردينال كاستريّون، وفقا لما بلغه من قبل رئيس أساقفة باليرمو الكاردينال باولو روميو، ويعلن عن مؤامرة ضد بابا الفاتيكان".

وأوضح مدير الصحيفة أن "الرسالة جاءت نتيجة محادثات سرية كانت على هامش الزيارة التي قام بها البابا بندكس السادس عشر إلى الصين في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي"، معربا عن الاعتقاد بأن "ما رواه الكاردينال روميو دفع الكاردينال الكولومبي كاستريّون إلى أن يكتب في كانون الأول/ديسمبر العام الماضي النص باللغة الألمانية وإرساله إلى البابا بندكتس السادس عشر، والذي لابد أنه تلقاه بعد بضعة أيام" حسب اعتقاده.

وبهذا الصدد أطلق مدير دار الصحافة الفاتيكانية، الأب فيديريكو لومباردي تعليقا قاسيا، جاء فيه "من الواضح أن الرسالة ما هي الا ترهات، ولا ينبغي أن تؤخذ على محمل الجد بأي شكل من الأشكال" على حد تعبيره