دعى اسقف سوري رجال الدين المسيحيين والمؤمنين من اجل الصلاة لسلامة كل الدول العربية في ظل الظروف الصعبة التي تمر فيها هذه الايام، وبشكل خاص الاوضاع المأساوية التي تعيشها سوريا.

ودعى بطريرك انطاكية وسائر المشرق والاسكندرية والقدس للروم الملكيين الكاثوليك، غريغوريوس الثالث، في رسالته لزمن الصوم الكبير المقبل، الكهنة والمؤمنين على الالتزام باعادة اكتشاف الفرح في الحياة مع المسيح.

واشار الى ان التبشير هو الوسيلة الفعالة للتغلب على امراض العصر، وهي ضرورية وتحتاج اليها المجتمعات المتعبة، ودعى الى اكتشاف بُعد الصمت في زمن الصوم الكبير القادم، فضلا عن التركيز على الزهد المسيحي والتقشف. واوصى تلامذة اللاهوت ان يقيموا علاقة حميمة مع السيد المسيح وكلمة الله.