اعلنت الطائفة المعمدانية الكتابية الاولى في مصر الحداد ثلاثة على الضحايا الذين لقوا مصرعهم يوم امس الاربعاء 01/02/2012 في بورسعيد، عقب مباراة كرة قدم بين الاهلي والمصري، التي راح ضحيتها 74 قتيلا والمئات من الجرحى.

واعربت الكنيسة عن خالص تعزياتها للعائلات التي فقدت ابنائها واعلنت الحداد مع مؤسسات الدولة على الضحايا.

وطالبت الكنيسة على لسان رئيس الطائفة الدكتور بطرس فلتاؤوس بضرورة البدء بالتحقيق حول اعمال العنف التي حدثت بشكل فوري ومحاكمة المسؤولين عنها، والتحقيق مع افراد الامن الذي فتحوا الابواب بحسب روايات شهود العيان، الامر الذي ساعد في وقوع عدد كبير من الضحايا.

واكد فلتاؤوس ان الكنيسة ستصلي من اجل العائلات التي فقدت اعزاء ومن اجل السلام لمصر.