جرس ضخم لكنيسةبعد سنين من اعمال الترميم التي خضعت لها كاتدرائية مار جرجس المارونية بعد التهديم والخراب الذين طاولاها خلال الحرب اللبنانية، ها هي تستعد من اجل تدشين برجها الضخم الذي سيحمل اكبر جرس في الشرق الاوسط والذي يصل وزنه الى 2,660 طناً.

وقد اشرف على عملية الترميم فريق خاص من المهندسين والفنيين الفرنسيين، الذين قدموا الى الكنيسة منذ عدة اسابيع من اجل تركيب هذا الجرس الضخم. وهو يأتي في اطار مشروع كبير للكاتدرائية الذي بدأ منذ سنة 1996 ويتألف من 3 مراحل: ترميم الكنيسة كلها مع انشاء بيت الكاهن، وقد انتهى. بناء وترميم برج الكنيسة وهو قيد التنفيذ، واخيرا انشاء متحف التراث الماروني مستقبلا ويضم مخطوطات الكنيسة والآنية المقدسة.

ويرتفع البرج 70 مترا، ومساحة قاعدته 64 مترا مربعا، ويحتوي على 308 درجة للصعود ومصعد كهربائي، وملبس بالحجر الرملي ليلائم هندسة الكنيسة وحجرها. وستوضع عليه اسهم تشير الى بعض العواصم في العالم، وسيكون مفتوحا للجمهور لغاية ارتفاع 50 مترا، ويعلوه صليب من الحديد يضاء ليلا بارتفاع 7 امتار ونصف المتر.

اما الجرس فيبلغ وزنه 2,660 طناً، واطلقوا عليه اسم "مريم والدة الاله" وسيدق كهربائيا على نغمة "دو" ثلاث مرات في اليوم: السادسة صباحا، الثانية عشر ظهرا، والسادسة مساءا.