سحبت شبكة فوكس نيوز استطلاعها المثير للجدل الذي اطلقته على موقعها باللغة اللاتينية من "فيس بوك" حمل سؤالا هو "من قتل المسيح؟"، واثار ثورة غضب من جماعات يهودية ضدها.

واكدت ادراة شبكة فوكس ان الاستطلاع الذي عرضته كان سوء تصرف من بعض العاملين بالشبكة وانه سيتم اتخاذ اجراءات مناسبة ضدهم، وقدمت اعتذارا رسميا.

وكان سؤال الاستطلاع "من قتل المسيح؟" يحمل ثلاثة اختيارات، وهم:1. بيلاطس البنطي، 2. الشعب اليهوي، 3. رؤساء الكهنة.

هذا الاستطلاع اغضب الجماعات اليهودية في العاصمة الارجنتينية بيونس ايرس، واعتبرت الاستطلاع موجه تحريض جديدة لاضطهاد اليهود المقيمين في الارجنتين، الامر الذي جعل شبكة فوكس تسحب الاستطلاع وتقدم اعتذارا رسمياً.