رحبت الكنائس الثلاث المصرية بمسودة قانون دور العبادة، مطالبين بسرعة اصدارة لمواجهة الفتن الطائفية التي تحدث من حين لاخر، وقال مصدر كنسي مطلع من الكنيسة القبطية الأرثوذكسية أن البابا شنودة الثالث أرسل موافقته على مشروع القانون لمجلس الوزراء. وذكر المصدر أن المسودة النهائية راعت المطالب الكنسية، موضحاً أن ما قدمته من مقترحات كان بناءً على جلسات مستمرة مع رؤساء الكنائس لمناقشة مقترحات القانون.

من جانبه، أكد الدكتور أندريا زكى، نائب رئيس الطائفة الإنجيلية، موافقته عما جاء في المسودة، وطالب بتسريع اصدار القانون، ولفت إلى أنه لا يمانع أن تكون هناك لائحة خاصة ببناء الكنائس وتنظيمها، وأردف: "لكن الهدف خروج القانون إلى النور لأنه سيحل أكثر من 50% من المشاكل الطائفية التي تواجه اقباط مصر "، وطالب بمراعاة ذكر الطوائف الأخرى في القانون.

وقال الأب رفيق جريش، المتحدث الرسمي باسم الكنيسة القبطية الكاثوليكية، أن المسودة راعت المطالب الثمانية للكنيسة التي قدمت إلى المجلس العسكري ومجلس الوزراء ووزير العدل، وأضاف أن بعض التعديلات لم يُؤخذ بها، مردفاً "لكن القانون مُرضٍ للجميع، ولا يوجد قانون يحقق جميع المطالب"، وتابع: "المهم الآن خروج القانون إلى النور".

جدير بالذكر أن مشروع "قانون دور العبادة الموحد" شهد خلافات واضحة حول بعض مواده، منها: إعطاء سلطة إصدار الترخيص للمحافظ، ووضع معايير للعدد المرتبط ببناء دور العبادة وصدور مرسوم بترخيص جميع دور العبادة السابقة.

المصري اليوم