مديرية آثار محافظة المفرق اكتشفت مؤخراً كنيستين أثريتين في منطقة حيان مشرف شمال شرق الأردن، التي تبعد 10 كم غربي مدينة المفرق، وتعود الكنيستين للعصرين الثاني والسادس الميلادي وتعدان من أقدم الكنائس في العالم، كما قال الدكتور عبد القادر الحصان.

وبين الحصان ان هذه الكنيسة تؤكد تواجد المسيحية في منطقة حيان المشرف الاردنية منذ القرن الاول الميلادي وتشكل دليل على ان المنطقة تحوي اقدم الكنائس في العالم على وجه الاطلاق ما يشير الى ان هذه المنطقة كانت تزخر بمختلف الحضارات على مر العصور.

واضاف الحصان ان الكنيسة الاولى تبلغ مساحتها 288 مترا مربعا تعود للعصر الثاني الميلادي وتعد من اقدم الكنائس في العالم نظرا لنظامها المعماري السرياني النبطي القديم حيث يرتكز على نظام القاعة في التدشين، وقال ان الكنيسة تمتاز بارضيتها الفسيفسائية وقد تم بناءها تحت الارض بحسب مدخلها السري الممتد تحت سطح الارض من الطريق العام ولغاية بوابة الكنيسة .

واشار ان الكنيسة المكتشفة الثانية تعود للقرن السادس الميلادي وتبلغ مساحتها 476 مترا مربعا تحوي على نقوش وكتابات واشكال هندسية فريدة تعود لسنة 593 ميلادي في العصرين النبطي والروماني ، لافتا الى انه تم العثور على كتابات تشير الى اسم سمان الكنيسة "خادم الكنيسة" والمشار اليه باسم عبيدة، مؤكدا انه تم تدشين هذه الكنيسة في عهد البطريرك يولوكاس.

ولفت الحصان ان هذه الاكتشافات الهامة تمت من خلال الفرق الميدانية العاملة في مديرية اثار المفرق، مبينا ان المديرية ستعمد الى القيام باعمال الترميم الضرورية لهذين الموقعين الاثريين وابرازهما بشكل مناسب اضافة الى ضمهما الى خارطة الاردن السياحية وترويجهما بما ينعكس ايجابا على تنشيط الحركة السياحية في الاردن وفي محافظة المفرق بشكل خاص.

وكالات