بعد عمل استغرف اكثر من 50 عاما، سيتمكن اليابانيون اخيرا من قراءة الكتاب المقدس بلغتهم الدارجه بفضل مركز دراسات الكتاب المقدس "ستوديوم بيبليكوم فرانسيسكانوم" في طوكيو.

هذه هي المرة الاولى التي يُترجم فيها الكتاب المقدس من اللغات الاصلية الى اليابانية وليس من الترجمات اللاتينية الشعبية بحسب راديو الفاتيكان. فقد نشرت عام 1958 ترجمة سفر التكوين في اليابان ثن اكتملت ترجمة العهد الجديد عام 1979. ةفقك في عام 2002 تم الانتهاء من ترجمة سفر ارمياء.

وقد عُرض مؤخرا النص المُترجم في كاتدرائية طوكيو على حافظ المكتبة الفاتيكانية الكاردينال رافاييله فارينا.

شارك في هذا العمل الهام كل من مؤسسة المكتبات اليابانية ومنظمة الفرانسيسكان في الولايات المتحدة، وانتهت عملية الترجمة الطويلة التي بدأت عام 1950، تحت إشراف الأب برناردين شنايدر من كنتاكي.