اعلن كاهن كاثوليكي لم يذكر اسمه لاسباب أمنية، ان ثمة عملية تطهير عرقي تجري في ولاية كاشين في شمال ميانمار. حيث يواجه هناك الجيش المتمردين من جيش كيشان المستقل بعد ابرام الحكومة اتفاقا مع الصين لبناء سد سيؤدي إلى إخلاء عدد كبير من القرى.

وقال الكاهن ان الكهنة والراهبات في ابرشية مييتكيينا التي تغطي اراضي ولاية كاشين التي استؤنف النزاع فيها منذ ثلاثة اسابيع انهم يقومون بكل ما في وسعهم لمساعدة اللاجئين، وجميعهم من المسيحيين تقريبا ويواجهون مأساة حقيقية.

وافادت وكالة فيدس الكاثوليكية ان ثمة حوالي 20 ألف نازح وأن عددهم يزداد باستمرار. وأضافت: "بات نساء وأطفال ومسنون تحت رحمة الجنود في قرى كاشين. حيث انهم يقتلون المسنين والأطفال ويغتصبون النساء ويصادرون أملاكاً ويحرقون المنازل، ويلجأون إلى وسائل وحشية لبلوغ التطهير العرقي".