يوسف شعبان وبيتر مجدي العالم وأعضاء الكونجرس يعقدون مؤتمراً حول "أحوال المسيحيين في الشرق الأوسط"

"هل سيدفع مسيحيي الشرق ثمن الربيع العربي؟" هذا هو عنوان المؤتمر الدولي عن وضع الأقباط بعد 25 يناير الذي تنظمه منظمة التضامن القبطي "كوبتيك سوليدرتي" بالعاصمة الأمريكية واشنطن يومي الجمعة والسبت 8 ، 9 من يوليو القادم.

وقالت المنظمة في بيان صادر لها أن المؤتمر سيشهد حضور حشد كبير من السياسين الأمريكيين وأعضاء من الكونجرس ونشطاء حقوق الإنسان وأعضاء لجنة الحريات الدينية الأمريكية بالإضافة لمحامين دوليين ورؤساء مراكز أبحاث أمريكية وأكادميين متخصصين وعدد كبير من المنظمات الحقوقية الدولية المهتمة بمسيحي الشرق.

ووجه الناشط المهجري مجدي خليل دعوة للنشطاء الأقباط حول العالم والمهتمين بالوضع القبطي حول العالم للمشاركة بالمؤتمر.

كانت الفترة الماضية شهدت تحركات كثيرة من قبل أقباط المهجر داخل مصر وألتقوا د. عصام شرف رئيس الوزراء وعدد كبير من الوزراء والمسؤولين وأكدوا خلال لقاءتهم على عدد من القضايا أهمها  ترسيخ مبادئ الدولة المدنية وتفعيل القوانين وسرعة إصدار قانون موحد لبناء دور العبادة يزيل عن مصر مشاكل الفتنة الطائفية التي تحدث بسبب بناء الكنائس، وكذلك إصدار قانون تجريم التمييز.

من جانب آخر نفى المستشار أمير رمزي عضو لجنة العدالة الوطنية ما تردد ببعض التقارير الصحفية عن تعديلات أقرها مجلس الوزراء بمشروع قانون دور العبادة وقال: "رئيس الوزراء مشغول بأمور أخرى وكذلك وزير العدل" ، وإلى الآن لم يحدث جديد بشأن قانون دور العبادة أو قانون منع التمييز.

وكالات