تقوم الكنيسة القبطية اليوم بالمشاركة فى مظاهرة المليون التى تقام أمام مسجد مصطفى محمود من خلال عدد كبير من القساوسة الذين يحضرون من مختلف محافظات مصر للمطالبة بعودة الهدوء والأمان لمصر وإبقاء الرئيس مبارك.

من جانبه قال مصدر كنسى داخل المقر البابوى إن البابا شنودة الثالث بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقصية قام بتكليف الأنبا يؤانس السكرتير الشخصى له بالاتصال بعدد من الاساقفة المجمع المقدس وعدد من الكهنة المشاهير لحضور مظاهرة اليوم التى تنطلق من مسجد مصطفى محمود بالمهندسين.

وأضاف أن الكنيسة تطالب بعودة الهدوء إلى مصر بلدنا والسلام مرة أخرى وإبقاء الرئيس حتى لا يكون فراغا سياسيا فى مصر يؤدى إلى فوضى طويلة.

وأشار إلى أن الكنيسة ستعلن من خلال مبادرة باسم "بنحبك يا مصر" فى المظاهرة التى ستنطلق الساعة الواحدة والتى من المنتظر أن تكون مظاهرة تأييد للرئيس مبارك ومظاهرة حل الأزمة حتى لا تدخل مصر إلى نفق مظلم.

الكنيسة المعمدانية تدعو أنصارها للمشاركة بمظاهرات تأييد الرئيس

أكد الدكتور القس بطرس فلتاوؤس رئيس الطائفة المعمدانية الأولى فى مصر، أن الكنيسة أصدرت اليوم بياناً تشيد فيه بدور الرئيس مبارك الوطنى وتطلب فيه من الشباب أن يحترم خطاب الرئيس الذى ألقاه مساء أمس والذى أعلن فيه إنه رجل وطنى يخدم مصر من القلب.

وأضاف فتاوؤس، أنه يرفض ما يحدث الآن فى الشارع المصرى، حيث تريد بعض الفئات جره إلى الفوضى، حسب قوله، مؤكداً أنه متخوف على حال مصر الآن ويريد أن تخرج من هذه الأزمة بكل خير وبأقل خسائر ممكنة.

وأشار إلى أن جميع الكنائس تقوم هذه الأيام بالصلاة من أجل مصر والحفاظ على سلام الوطن وسلامة أهله.

وأوضح فتاوؤس، أن الخطاب الذى ألقاه الرئيس أمس تضمن موقفاً تاريخياً، وعلى الشعب المصرى أن يعى ما قاله الرئيس المعروف بصدقه وحكمته، مضيفاً أنه يحث جميع المسيحيين، خاصة أتباع الكنيسة المعمدانية بالمشاركة فى مظاهرات التأييد للرئيس مبارك والحفاظ على السلام فى مصر.

اليوم السابع/جمال جرجس المزاحم