منعت بريطانيا القس الأميركي تيري جونز الذي هدد بحرق نسخ من المصحف في ذكرى اعتداءات 11 ايلول- سبتمبر، من دخول اراضيها، وهو كان سيدخل البلاد للمشاركة في تظاهرات تنظمها جماعة يمينية متطرفة ضد إنتشار الاسلام وبناء المساجد في بريطانيا.

منعت بريطانيا القس الأميركي تيري جونز الذي هدد بحرق نسخ من المصحف في ذكرى اعتداءات 11 ايلول- سبتمبر، من دخول اراضيها. ويعني المنع الصادر عن وزارة الداخلية أن القس جونز لن يتمكن من المشاركة في سلسلة تظاهرات تخطط جماعة يمينية متطرفة لتنظيمها ضد إنتشار الاسلام وبناء المساجد في بريطانيا.
 
وقال متحدث بإسم وزارة الداخلية البريطانية ان الحكومة تعارض التطرف بكل اشكاله، ولهذا السبب قررت منع القس تيري جونز من دخول بريطانيا. وأشار المتحدث إلى أن تصريحات القس جونز دليل على سلوكه المرفوض، قائلا ان "دخول بريطانيا إمتياز وليس حقاً، ونحن لسنا مستعدين للسماح بدخول أولئك الذين لا يخدم وجودهم المصلحة العامة". 

وكان موقف القس الاميركي قوبل باستنكار واسع في انحاء العالم عندما هدد العام الماضي بحرق نسخ من المصحف في ذكرى اعتداءات 11 ايلول- سبتمبر.  وتراجع في النهاية عن خطته. ونقلت قناة سكاي نيوز الإخبارية الفضائية عن جونز انه يشعر بخيبة أمل لمنعه من دخول الأراضي البريطانية، وقال ان المنع ينتهك حقوقه الإنسانية في السفر وحرية التعبير. 

وأعربت جماعة "انكلترا لنا" التي وجهت الدعوة الى القس جونز عن الأمل بأن يتمكن آخرون من اتباع كنيسة جونز من المشاركة في الفعاليات التي تعتزم إقامتها الشهر المقبل. وكان من المتوقع أن يشارك القس جونز في تظاهرة تنظمها رابطة الدفاع الإنكليزية اليمينية في بريطانيا، لكن الرابطة اعلنت في كانون الأول- ديسمبر الماضي أنها تشعر بأن من غير المناسب دعوته للمشاركة.

ايلاف