أدان مجلس رؤساء الكنائس في ليبيا، في بيان له، العمليات العسكرية التي توجهها ضربات حلف شمال الأطلسي لمناطق قريبة من دور العبادة.

وقال البيان: "إننا مجلس الكنائس المسيحية المجتمعون بطرابلس نعتز بالوطن الليبي ومحبتنا له واستقراره ووحدته وسلامة كافة المواطنين، ونستنكر قيام بعض القوى العسكرية في حلف الناتو بتكرار الاعتداء على مناطق ملاصقة للكنائس، لاسيما من الفترة 30 أيار إلى 2 حزيران مما أدى إلى إحداث خسائر في بعض الكنائس القبطية المصرية، فضلا عن ترويع المقيمين الآمنين بها والمترددين من كبار السن والنساء".

يأتي هذا بعد تعرض كنيسة العذراء ومار جرجس للأقباط الأرثوذكس بمدينة مصراتة، وكنيسة مار مرقس بطرابلس، لأضرار مادية جسمية جراء قصف قوات حلف شمال الأطلسي "الناتو" في مناطق ومعسكرات تابعة لقوات العقيد القذافي.

وأضاف البيان: "نشكر الله على عنايته الفائقة التي حفظت على أبناء الكنائس، ونرجو من الجهات المسؤولة البعد عن كل ما يسيء إلى هذا الوطن وسلامة المواطنين الليبيين لا تتكرر مثل هذه الأحداث، ونحن مستمرون في الصلاة في كنائسنا ومعنا أبنائنا المؤمنون لكي يعطى الله سلاماً لهذا الوطن ويحفظ استقراره ووحدته".

يذكر أن مجلس الكنائس في ليبيا يضم كل من: نيابتين تابعتين للكنيسة الرومانية الكاثوليكية "اللاتينية" في كل من طرابلس وبنغازي، الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية، الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، الكنسية الأنغليكانية وكنيسة الاتحاد الإنجيلية.