افادت الصحافة المصرية بان الكنيسة القبطية في طرابلس اصيب مساء الخميس بأضرار بالغة من غارات الناتو (حلف شمال الاطلسي) على العاصمة الليبية، مما ادى الى تطاير الابواب وتهشيم جميع الواجهات الزجاجية للكنيسة وتصدع احد الجدران، كما واصيب بيت الكاهن وسيارته باضرار كبيرة.

وقام سفير مصر في ليبيا ابراهيم النقلي بزيارة الكنيسة المتضررة للاطمئنان على راعيها الاب ثيما ثاوس والعاملين بها من ابناء الجالية المصرية وتفقد الاضرار الحاصلة في الكنيسة وممتلكاتها. وقد اتضح ان الاضرار هي اضرار مادية ولا يوجد اصابات بشرية.

وذكرت وكالة انباء الشرق الاوسط ان مجلس الكنائس المسيحية في طرابلس والذي يضم الكنيسة الكاثوليكية، الكنيسة البروتستانتية، الكنيسة اليونانية الاورثوذكسية، الكنيسة القبطية، الكنيسة الانجيلية والكنيسة الانغليكانية سوف يصدر بيانا بهذا الشأن.