أوردت وكالة الأنباء الكاثوليكية "آسيا نيوز" نقلا عن كاهن رعية أبوت أباد حيث أقدم كومندوس أمريكي على قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في الثاني من الشهر الجاري أن المسيحيين في المدينة الباكستانية يتخوفون من ردة فعل التيارات الإسلامية الراديكالية، مشيرا إلى أن جماعة المؤمنين ترفع الصلوات باستمرار كي يسود السلام والوئام في المجتمع الباكستاني. وأضاف الأب أكرم جويد جيل أن مصرع بن لادن زاد من حدة الخوف لدى الأقليات المسيحية في باكستان خصوصا وأن الجهات الإسلامية المتطرفة تربط بين الغرب والديانة المسيحية.

لفت الكاهن الباكستاني إلى أن العديد من المسيحيين يفضلون عدم الخروج من منازلهم فيما حمل الخوف عددا من رجال الدين المسيحيين على عدم القيام بزيارات رعوية. وتحدث الأب جيل في حديثه لوكالة آسيا نيوز عن تراجع أعداد المؤمنين الكاثوليك الذين يشاركون في قداديس الآحاد والاحتفالات الدينية الأخرى منذ مصرع بن لادن ومع تشديد الإجراءات الأمنية في أبوت أباد. وأوضح أن المسيحيين في باكستان يصبحون الهدف الأول للمتطرفين الإسلاميين في كل مرة يتكبد فيها هؤلاء هزيمة على يد الأمريكيين.