واشنطن (ا ف ب) - باشرت وزارة العدل الأميركية ملاحقات قضائية في حق شريف في كارولينا الجنوبية اتهم بأنه يمنع معتقلي أحد السجون من قراءة أي شيء غير الكتاب المقدس.وبحسب شكوى الوزارة التي قدمت هذا الأسبوع أمام إحدى محاكم تشارلستون (جنوب شرق)، فإن مكتب آمر السجن شريف وين ديويت اعتاد أن يرفض طلبات المسجونين الذين يرغبون بتلقي الصحف والمجلات أو حتى حصصا دراسية بالمراسلة. وتؤكد الشكوى أن ما يسمح به سجن مقاطعة بيركلي من "كتب ومجلات وصحف ومنشورات دينية هو فقط الكتاب المقدس".

وفي حين يتاح الكتاب المقدس مجانا للسجناء، لا تحصل الديانات غير المسيحية على كل هذا الاهتمام. فعندما طلب يهودي التوراة ومسلمان القرآن، تم إبلاغهم بأنه على أفراد من عائلاتهم أن يحضروها لهم.

وبحسب الشكوى، فإن صديقة أحد المسلمين حاولت القيام بذلك وإحضار القرآن له بنفسها. لكن القرآن لم يصل أبدا إلى الرجل المسجون.

وتلفت وزارة العدل إلى أن هذه الأعمال تنتهك المادة الاولى من الدستور الذي يضمن حرية المعتقد الديني.